وكالات الانباء تغذية 

حافظ: 5 في المئة حجم نشاط غسيل الأموال.. ويهدد الاقتصاد

المملكة العربية السعوديه, الخميس 8 فبراير 2018

قدر مسؤول متخصص في قطاع المصارف حجم نشاط غسيل الأموال بنسبة 2 إلى 5 في المئة وفقاً لصندوق النقد الدولي، مشيداً في السياق ذاته بجهود المملكة في مكافحة هذه الآفة الاقتصادية الخطرة. وأكد الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية في المصارف السعودية طلعت حافظ، عقب المحاضرة التي نظّمتها المصارف السعودية ممثلة بلجنة الإعلام والتوعية المصرفية وبالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن عن عمليات غسيل الأموال وسبل مكافحتها، حرص المصارف السعودية على إقامة مثل هذه المحاضرات بشكل دوري بهدف تعزيز قنوات التواصل مع مختلف شرائح المجتمع من ناحية، ورفع مستوى الوعي المجتمعي حيال مختلف القضايا والظواهر ذات الصلة بالأنشطة المصرفية والمالية وفي مقدمها عمليات غسيل الأموال والاحتيال المالي والمصرفي بالنظر إلى ما تمثله تلك العمليات من تهديد وتتسبب به من أضرار وآثار سلبية كبيرة على اقتصادات الدول والأفراد والمجتمعات ككل.

وأشار الى ان تنظيم المحاضرة يأتي ضمن سلسلة النشاطات التوعوية والتثقيفية التي تتبناها لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في المصارف السعودية بالتعاون مع الجامعات السعودية، بهدف رفع مستوى الوعي المصرفي والمالي لدى مختلف فئات المجتمع، وتحفيز الثقافة التوعوية الوقائية لمواجهة سبل التحايل المالي وغسيل الأموال. وتناولت المحاضرة التي قدمها مدير إدارة مكافحة الاحتيال المالي والمصرفي في مصرف الراجحي خالد الغدير، تعريفاً وافياً بأنشطة غسيل الأموال وآثارها السلبية على اقتصاديات الدول، والإجراءات المتبعة لمكافحتها ومواجهة أصحابها، إلى جانب ما عرضته المحاضرة من أمثلة واقعية على أساليب ونماذج عمليات غسل الأموال والحيل التي تندرج تحت مظلتها.

ودار في ختام المحاضرة حوار مفتوح بين الحضور والطلاب وأعضاء هيئة التدريس وتم الرد على تساؤلاتهم واستفساراتهم. من ناحيته ثمّن عميد كلية الإدارة الصناعية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد الزهراني التعاون والشراكة المجتمعية التي تجمع الجامعة بالمصارف السعودية ولجنة الإعلام والتوعية المصرفية وما تثمره من نشاطات توعوية مميزة من بينها إقامة المحاضرات التوعوية والتثقيفية التي لها دور كبير في إثراء الجانب المعرفي لدى الطلاب، وتجسير الهوة بين الجانب النظري الأكاديمي والواقع العملي المطبق في القطاع المصرفي، معرباً عن أمله بمواصلة إقامة مثل هذه الفعاليات مستقبلاً. يذكر أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، قدر قيمة حجم غسيل الأموال على مستوى العالم في سنة واحدة بنسبة تتراوح بين 2 و5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وهو ما يقدر بمبلغ تريليوني دولار حاليا.

alhayat


 

سوق الأوراق المالية